Canada - كنداTop Sliderهجرة - Immigration

وصول آلاف الأشخاص من تركيا و سوريا بعد الزلزال المدمر، و كندا ملتزمة بالعمل الإنساني !

Thousands have arrived in Canada from Turkey, Syria since deadly earthquakes

وصل أكثر من 3000 شخص من تركيا وسوريا إلى كندا منذ زلزال 6 فبراير، وفقا للبيانات التي شاركتها وكالة خدمات الحدود الكندية (CBSA) هذا الأسبوع.

وليس من الواضح ما إذا كان جميع الذين جاءوا بين 6 و 26 فبراير قد تأثروا بشكل مباشر بالزلازل أم لا.
وحتى يوم الأحد الماضي وصل ما مجموعه 2220 مسافرا من تركيا و 881 من سوريا إلى كندا، وفقا لإحصاءات وكالة خدمات الحدود الكندية.

كما قالت دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية IRCC إنها “تعطي أولوية معالجة طلبات الإقامة المؤقتة والإقامة الدائمة واللجوء للأفراد المتضررين من الزلزال”.
وقال متحدث باسم IRCC لجلوبال نيوز : “نحن نراقب الوضع وسنعدل نهجنا وفقا لذلك”.

واعتبارا من 8 فبراير، كان هناك ما يقرب من 16000 طلب هجرة من المتقدمين في تركيا وسوريا، وفقا لـ IRCC.
ومن بين هؤلاء، كان ما يقرب من 1700 من المتقدمين للحصول على إقامة دائمة ومؤقتة داخل المنطقة المتضررة من الزلازل.
وأكدت الدائرة أن الزلزال الذي وقع في تركيا “لم يكن له تأثير أو تأخير في معالجة الطلبات”.

كندا ملتزمة بالعمل الإنساني
لا تزال النزعة الإنسانية جزءًا مهما من استراتيجية الهجرة في كندا.. فمنذ الخمسينيات من القرن الماضي، تقدم كندا مساعدات خارجية للدول الأقل حظًا في جميع أنحاء العالم.

بدءًا من أشياء مثل الانضمام إلى خطة كولومبو لدعم دول الكومنولث في جميع أنحاء آسيا (1950) قبل التقدم… إلى إنشاء الوكالة الكندية للتنمية الدولية (1968).. وغيرها من تدابير المساعدة.. قامت كندا باستمرار بعمل كبير لمساعدة ودعم البلدان النامية حول العالم.

سواء كانت هذه المساعدة الإنسانية قد تحققت في شكل أموال أو سلع أو خدمات.. يقدر أن “إنفاق المساعدة الدولية” الكندي قد بلغ 8.4 مليار دولار تقريبًا في عام 2021. ويمثل هذا الرقم حوالي 1.6% من إجمالي الإنفاق الفيدرالي.. مما يعزز التزام كندا بالتمسك بالعلاقات الدولية من خلال الإنسانية العالمية.

كيف واصلت كندا هذا التقليد الإنساني من خلال الهجرة؟
تضمن جزء كبير من التزام كندا الإنساني الترحيب باللاجئين وغيرهم من السكان المعرضين للخطر في هذا البلد كمقيمين دائمين.

ووفقًا لتعداد عام 2021، استقبلت كندا 218,430 لاجئًا جديدًا بصفتهم مقيمين على مدى فترة الخمس سنوات المشمولة بالتقرير (من 2016 إلى 2021).

على وجه التحديد، ؤلد 60795 من هؤلاء اللاجئين في سوريا.. وهو ما يمثل 27.8% من جميع اللاجئين الذين تم قبولهم حديثًا. وشملت البلدان الأخرى التي شهدت ولادة المهاجرين الكنديين الجدد كلا من باكستان (7810) وأفغانستان (9490) وإريتريا (13965) والعراق (15505)..

و أعيد توطين معظمهم في كندا بعد توصية من الأمم المتحدة منظمة إحالة أو كفيل خاص.


و خلال الفترة المشمولة بالتقرير من آخر تعداد سكاني.. أصبحت كندا أيضًا موطئًا لما يقرب من 85000 مهاجر جاءوا إلى هذا البلد كأشخاص محميين.. وتم منحهم الإقامة الدائمة بين عامي 2016 و 2021.

أهداف كندا المستقبلية
تتطلع كندا إلى الاستمرار في كونها مصدر أمل للأشخاص الضعفاء في جميع أنحاء العالم. للاستمرار في توفير خيار آمن للانتقال إلى مواطنين عالميين في كل مكان…

و تتضمن أحدث خطة مستويات الهجرة الكندية – من 2023 إلى 2025.. والتي تم إصدارها في 1 نوفمبر 2022 الأهداف التالية لعدد الوافدين الجدد الذين ترغب الدولة في الترحيب بهم كلاجئين كما وكذلك لأسباب إنسانية .

بين عامي 2023 و 2025، تهدف كندا إلى استقبال حوالي 260 ألف مهاجر جديد ضمن هذه الفئات. في عام 2023، تتطلع كندا إلى الترحيب بما مجموعه 92,290 لاجئًا وقادمًا جديدًا “لأسباب إنسانية ورحيمة” (19.8٪ من إجمالي هدف الهجرة لكندا في عام 2023).

في العام التالي، تهدف كندا إلى استقبال 89,865 مهاجرًا مشتركًا ضمن هاتين الفئتين (18.5% من إجمالي هدف الهجرة لعام 2024. أخيرا، في عام 2025 تأمل كندا في جلب 80750 لاجئًا وقادمًا جديدًا لأسباب إنسانية ورحيمة) إلى هذا البلد .

بناءً على الهدف الإجمالي للهجرة لذلك العام.. سيمثل هذا الرقم 16.1% من جميع المهاجرين المستهدفين في عام 2025.

ملاحظة: تختلف الأرقام والنسب المئوية السنوية، جزئيًا، لأن عدد اللاجئين الذين ترحب بهم كندا لإعادة التوطين كل عام يعتمد على عدد الأشخاص الذين تم تحديدهم كلاجئين من قبل الكفلاء الخاصين ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إطار اللاجئين و برنامج إعادة التوطين الإنساني.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: المزيد من المقاطعات تحظر تطبيق “تيك توك” ، و قضية تدخل الصين في الانتخابات تتفاعل !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: