Canada - كنداTop Slider

وفاة إمرأة تٌركت دون طعام أو شراب في “ممر الطوارئ ” و أخرى تفقد جنينها وهي تنتظر !

Quebec health minister says emergency room death of 86-year-old woman 'disturbing'

أثار وفاة امرأة في ممر غرفة الطوارئ في كيبيك جدلا واسعا الأسبوع الماضي، حيث قالت عائلتها أنه من غير المقبول وفاتها بتلك الطريقة وطالبوا بفتح تحقيق في الأمر.

و قالت حفيدتها، فيرونيك لابونتي، في مقابلة أمس الخميس، إن جدتها جيلبرت جوسلين دخلت مستشفى Hotel-Dieu hospital في ليفيس، بسبب كسر في الورك في 21 فبراير.

وأكدت لابونتي ، التي كانت مع والدتها بجانب سرير جدتها ، إن النظام الصحي في كيبيك كارثي والمرضى يدفعون الثمن.
وقالت: أريد أن يتغير كل شيء، أريدهم أن يؤكدوا أن ما حدث لجدتي لم يكن طبيعياً، وأنه ما كان ينبغي أن يحدث ولن يحدث مرة أخرى”.

وأكدت أن والدتها أصيبت بصدمة بعد أن تركت بمفردها مع أمها المتوفاة لمدة ساعة بعد وفاتها.
و بعد أن خضعت الجدة لاختبارات في المستشفى في 21 فبراير، تم إخبارها بأنها بحاجة لعملية جراحية، وقالت إن حالة جدتها تدهورت في اليوم التالي لدرجة أن الجراحة لم تعد متاحة.

وكشفت أيضا أن طبيباً ثانياً طلب نقل جدتها إلى غرفة أخرى، والقيام بإجراءات أخرى، ولكن لم يحدث ذلك، وبقيت جدتها في ممر غرفة الطوارئ، حيث توفيت صباح الخميس الماضي، وقالت أنها أمضت 48 ساعة دون طعام أو ماء.

وقالت : بحلول صباح الأربعاء، كانت قد بدأت تعاني من الجفاف، وطلبنا الماء، لكنهم رفضوا ذلك لأنها كانت تواجه صعوبة في البلع والتنفس في ذلك الوقت، وأيضا قولهم أنها يمكن أن تختنق إذا أعطيناها أي شيء”.

ووصف وزير الصحة في كيبيك كريستيان دوبي التفاصيل المحيطة بوفاة جوسلين بأنها “مقلقة” و “غير مقبولة”. في بيان مكتوب ، قال متحدث باسم دوبي إن الوزير طلب توضيحًا لما حدث لجوسلين من هيئة الصحة الإقليمية التي تشرف على المستشفى بالقرب من مدينة كيبيك.

وتم تعيين طبيب شرعي للتحقيق في الظروف المحيطة بالوفاة، وقالت هيئة الصحة المحلية إن قسم إدارة المخاطر ومفوض الشكاوى سيحققان أيضًا.
ووصفت هيئة الصحة الإقليمية الوضع بأنه “مؤسف” وقالت إن المستشفى عانى من “اكتظاظ كبير” ، سواء في غرفة

إمرأة تفقد جنينها وهي تنتظر
عانت امرأة تسكن شمال مانيتوبا من مضاعفات الحمل وصفت بالخطيرة إلا أنها تُركت تنتظر لساعات قبل نقلها للعناية اللازمة و قالت الإمرأة : “صديقي [رأى] ساقه تخرج”. “لم أشعر أنني مهمة “.


تدق الإمرأة ناقوس الخطر بشأن نقص الموارد الطبية الطارئة في مجتمعات السكان الأصليين حيث احتاجت الإمرأة إلى مساعدة فورية ، لكنها أمضت ساعات في غرفة في مستشفى محلي قبل نقليها إلى مستشفى مجهزة بشكل أفضل في مدينة طومسون ، مان.

لكن عندما وصلت أخيرًا إلى المستشفى المجهزة ، علمت أن الجنين الذي أسمته جاسبر لن ينجو.
و قالت : “وُلد الطفل في غضون أربع دقائق عندما وصلت إلى المستشفى”. “لكنه ولد ميتا”.

يذكر أن هناك حالات كثيرة مشابهة في مختلف المقاطعات الكندية حيث يعاني القطاع الصحي في كندا من نقص كبير و ممنهج في الطواقم و الكوادر الطبية.
كما وصل متوسط وقت انتظار المرضى الذين يتم تحويلهم من غرفة الطوارئ إلى مستشفيات أونتاريو إلى مستويات لم نشهدها في العام الماضي.

فوفقا للبيانات الصادرة عن وكالة (Health Quality Ontario (HQO الحكومية، فقد أمضى المرضى ما متوسطه 20.7 ساعة في غرفة الطوارئ في انتظار قبولهم في المستشفى و تم قبول أقل من ربع المرضى خلال 8 ساعات وهو الوقت الذي تريد المقاطعة الوصول إليه وفي يونيو.

الرعاية الصحية تتأثر بالعرق و الجنس !!

وفقا لنتائج المسح الذي نُشر في مجلة الجمعية الطبية الكندية أواخر الشهر الماضي ، فقد واجه ربع الكنديين الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاما تحديات في الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية خلال العام الأول من جائحة كوفيد 19.

ومع ذلك، فإن درجة تأثر الناس تعتمد على عوامل مثل العرق ووضع الهجرة والجنس والعمر والتعليم ومستويات الدخل.
وكان قد قام باحثون من جامعة ماكماستر وجامعة ماكجيل وجامعة دالهوزي ووكالة الصحة العامة الكندية بإجراء مسح على 23972 شخصا بين 15 أبريل و29 ديسمبر 2020، حول تجاربهم في الوصول إلى الرعاية الصحية.

وما وجدوه هو أن مستوى الصعوبة التي واجهها المشاركون في الحصول على الرعاية الصحية تباينت على نطاق واسع بناء على مجموعة من المحددات الاجتماعية.
ففي الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر 2020، واجه 25 في المئة من المشاركين في الاستطلاع تحديات في الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية، ولم يذهب 8 في المئة إلى المستشفى أو لم يذهبوا إلى الطبيب عند الحاجة، وواجه 4 في المئة عوائق أمام اختبار كورونا.

وكان المهاجرون والأشخاص المصابون بأمراض مزمنة أكثر عرضة للإبلاغ عن تحديات الوصول إلى الرعاية الصحية، فضلا عن عدم زيارة المستشفى أو زيارة الطبيب عندما يحتاجون إلى ذلك، وكانت النساء والأشخاص الذين يعانون من العنصرية أكثر عرضة للإبلاغ عن عدم زيارة المستشفى أو رؤية الطبيب عند الحاجة، مقارنة بالرجال والأشخاص البيض.

وكان لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات مزمنة احتمالات أعلى للإبلاغ عن التحديات في الوصول إلى الخدمات وعدم الذهاب إلى المستشفى أو الطبيب عند الحاجة.
ووجدت الدراسة أن المشاركين واجهوا وقتا أطول أو أقصر في انتظار الحصول على الرعاية اعتمادا على المقاطعة التي يعيشون فيها.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: شرطة وندسور تطلب المساعدة في تحديد هوية هذا الرجل (أحداث متفرقة) !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: