Canada - كنداTop Slider

وفاة 6 أطفال في كندا لإصابتهم ببكتيريا شديدة الخطورة، وأونتاريو تزيد عدد العيادات الخاصة !

Record number of invasive strep A infections in Canada, 6 children dead in Ontario

سجلت وكالة الصحة العامة الكندية وفاة ستة أطفال على الأقل في أونتاريو وهو عدد قياسي من الإصابات المميتة بالبكتيريا العقدية A ، خاصة لدى الأطفال دون سن 15 عاما.
وقال متحدث باسم وكالة الصحة العامة الكندية (PHAC) في بيان عبر البريد الإلكتروني تمت مشاركته مع قناة CTV “تشير البيانات المختبرية المبكرة إلى أن نشاط مرض [المجموعة A العقدية] في عام 2023 كان أعلى مقارنة بسنوات ما قبل الوباء ، لا سيما عند الأطفال دون سن 15 عاما”.

و اعتبارا من 9 كانون الثاني/يناير ، سجّل المختبر الوطني لعلم الأحياء الدقيقة التابع لـوكالة الصحة العامة الكندية أكثر من 4,600 حالة اعتبارا من عام 2023 ، وهو أعلى إجمالي سنوي تم تسجيله على الإطلاق في كندا.

ووفقا لمركز الرعاية الصحية الأولية، فإن هذه المجموعة موجودة في البلاد، حيث تم الإبلاغ عن 2000 إلى 3000 حالة سنويا في السنوات الأخيرة.

وأوضح متحدث باسم وكالة الصحة العامة الكندية أن “الذروة السابقة من الإصابات حدثت في عام 2019 ، حيث تم تقديم 3,236 حالة”.

عادة ما تكون العدوى من بكتيريا المجموعة A خفيفة وتسبب التهاب الحلق ، والذي يمكن علاجه عادة بالمضادات الحيوية. العدوى الأكثر حدة وتوغلا أقل شيوعا ، ولكنها قد تكون مميتة.

يقول تقرير صدر في 11كانون الثاني/ يناير من الصحة العامة في أونتاريو إن 48 شخصا ماتوا بسبب عدوى البكتيريا العقدية A في المقاطعة منذ تشرين الأول/أكتوبر ، بما في ذلك ستة أطفال تقل أعمارهم عن 18 عاما.

وتحدث المكورات العقدية من المجموعة الغازية (A) عندما تسبب البكتيريا عدوى أعمق، كما هو الحال في الدم، ويمكن أن تسبب المجموعة الغازية العقدية (A) التهابات الرئة أو مرض أكل اللحم أو حتى متلازمة الصدمة السامة، وهي عندما تنتج البكتيريا سموما تتسبب في توقف أعضاء الجسم عن العمل.

تقول وكالة الصحة العامة الكندية إن المكورات العقدية الغازية من المجموعة A كانت “أولوية للمراقبة والسيطرة” من قبل سلطات المقاطعات والأقاليم والسلطات الفيدرالية لأكثر من عقدين ، وأن جميع الحالات “يجب الإبلاغ عنها” إلى سلطات الصحة العامة.

أونتاريو تزيد عدد العيادات الخاصة !

ستسمح حكومة أونتاريو لمزيد من العيادات الخاصة بإجراء العمليات الجراحية والتشخيصية في محاولة لتقليل أوقات الانتظار.

الإعلان الذي أصدرته وزيرة الصحة سيلفيا جونز يوم الأربعاء، يتوسع في التشريع الذي تم إقراره في مايو والذي يسمح للعيادات الخاصة الربحية وغير الربحية بإجراء العمليات الجراحية المغطاة بموجب خطة التأمين الصحي في أونتاريو (OHIP)، وتشمل الإجراءات التي يتم تغطيتها جراحات إعتام عدسة العين، والتصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية، وجراحات أمراض النساء البسيطة، واستبدال الركبة والورك.

وقالت جونز إن أكثر من 900 مركز جراحي وتشخيصي مجتمعي يعمل في أونتاريو حتى الآن.

واعتبارا من ربيع عام 2024، ستسمح الحكومة لمزيد من المراكز بإجراء هذه العمليات الجراحية.

ولم تذكر جونز عدد العيادات الإضافية التي سيتم ترخيصها لإجراء هذه العمليات الجراحية.

كما عينت الوزيرة هيئة الاعتماد الكندية باعتبارها هيئة التفتيش المسؤولة عن ضمان معايير الجودة والسلامة.

وكانت الحكومة قد قالت في السابق إن كلية الأطباء والجراحين في أونتاريو وكلية القابلات في أونتاريو ستعملان كهيئات تفتيش للبرنامج.

الأطباء في جميع أنحاء كندا يدعون إلى إصلاح نظام الرعاية الصحية

يدعو الأطباء في جميع أنحاء البلاد إلى إصلاح نظام الرعاية الصحية، حيث تكافح غرف الطوارئ المزدحمة، للسيطرة على أمراض الجهاز التنفسي.

ويحث وزير الصحة Christian Dube الناس على تجنب غرف الطوارئ إن أمكن، والحصول على التطعيم، وهذا ما يعيدنا بالذاكرة إلى فترة جائحة كوفيد -19 المزعجة للكثيرين.

وقالت نائبة رئيس جمعية أطباء الطوارئ في كيبيك (AMUQ)، الدكتورة Delphine Remillard Labrosse: “المشكلة الكبيرة في الوقت الحالي هي الازدحام في حالات الطوارئ”.

و يبلغ متوسط معدل إشغال النقالات أكثر من 150% في مونتريال، وينتظر المرضى قرابة سبع ساعات أو أكثر في بعض المستشفيات لرؤية الطبيب.

وتقول AMUQ إن المشكلة لا تكمن في عدد المرضى في غرفة الانتظار، بل في الوقت الذي يستغرقه قبول المرضى في الأقسام.

وقالتRemillard Labrosse : “بالنسبة لنا، ونحن نعمل الآن في حالات الطوارئ، تكمن المشكلة في ازدحام المستشفى ومنظومة الإسعاف”.

و يقضي المرضى ما يقرب من 24 ساعة في المتوسط، على نقالة الطوارئ، بينما ينتظرون الحصول على سرير في أقسام المستشفى.

وأضافت Labrosse: “هذا ما يمنعنا من القيام بعملنا”.

وهذا ما يحدث في جميع أنحاء البلاد.

وقالت Kathleen Ross، رئيسة الجمعية الطبية الكندية (CMA): “إن كل قسم من أقسام الطوارئ، يعمل على مدار 24 ساعة في اليوم”.

وتقول CMA أن كندا تمر بأزمة رعاية أولية.

وقالت Ross: “لقد حان الوقت لتغيير وإعادة بناء نظام الرعاية الصحية، وبما أني أعمل في الخطوط الأمامية، يمكنني أن أؤكد لكم أن الناس على حافة الهاوية، و نحن نحاول جاهدين دعم النظام الذي ينهار من حولنا ويواصل استنزافنا بطرق لا يمكننا تحملها حقاً.”

و أقرت كيبيك مشروع القانون رقم 15، في ديسمبر وهو مشروع قانون جذري لإصلاح الرعاية الصحية يعمل على إصلاح الإدارة اليومية لنظام الرعاية الصحية.

ولا تزال هناك أسئلة حول ما إذا كانت هذه التغييرات ستساعد في تقليل أوقات الانتظار والازدحام.

ومع ذلك، قالت Labrosse إن الأطباء يشعرون أن صوتهم أصبح مسموعاً أخيراً.

وأوضحت قائلةً “ما يعطي الأمل للفريق الطبي هو أن هناك فهماً عميقاً لما يجري، فنحن لا نقول بأن حالة الطوارئ هي المشكلة فحسب، بل نعتبر أن النظام بأكمله مشكلة.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: