Canada - كنداTop Slider

وندسور استقبلت أكثر من 600 لاجئ هذا العام و كندا بحاجة إلى 100 ألف وحدة سكنية إضافية كل عام !

Windsor has welcomed over 600 asylum seekers since last summer

أصبحت وندسور موطنًا لأكثر من 600 طالب لجوء منذ الصيف الماضي و قال متحدث باسم دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية إن الحكومة الفيدرالية قد نقلت 618 طالب لجوء إلى المدينة منذ نهاية يونيو 2022.

و تقول دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية إن عمليات النقل تحدث للمساعدة في تقليل الضغوط التي تواجهها في زيادة طالبي اللجوء الذين يدخلون البلاد وسيتم نقلهم إلى أوتاوا وكورنوال وشلالات نياجرا ووندسور.

يقول عمدة ويندسور درو ديلكينز: “نحن نحصل على حصتنا العادلة “. “تشهد المدينة بالتأكيد تأثيرا على تقديم الخدمات. لدينا أشخاص يستخدمون وسائل النقل ، ولدينا الكثير من خدمات المدينة التي يتم استخدامها “.

يقول ديلكينز إن خدمات المدينة والتعليم في جميع أنحاء المنطقة قد تأثرت بتدفق اللاجئين، حيث يساعد موظفو المدينة اللاجئين في إعداد طلبات المساعدة Ontario Works.

و قال :”نحن نقدم خدمات Ontario Works في مدينة وندسور ومقاطعة إسيكس ، وبالتالي فإن الكثير من هؤلاء الأشخاص قادرون على التقدم بطلب للحصول على المساعدة المالية، لذلك يتعين علينا التعامل مع معالجة هذه الطلبات.

يذكر أن حكومة كندا تطلب من طالبي اللجوء دخول البلاد عن طريق منافذ دخول المحددة كما و يقيم العديد من طالبي اللجوء في فنادق في جميع أنحاء المدينة.

وذكر المحللون أيضا أن العودة إلى المستوى المتوسط للهجرة التي تمت تجربتها بين عامي 2018 و2021 سيكون لها “تأثير واضح على إبقاء أسعار المساكن منخفضة وتقليل التآكل في القدرة على تحمل التكاليف.

ولكن من المعروف أن زيادة أهداف الهجرة للحكومة الفيدرالية تدور حول الحفاظ على النمو الاقتصادي وسد النقص الهائل في العمالة ومنع الفجوة المالية من النتيجة المباشرة للشيخوخة والتقاعد السريع للسكان في كندا.

ومن المرجح أن يتم توظيف المهاجرين لأسباب اقتصادية، وبالتالي يزيدون من الإمكانات الاقتصادية لكندا، وبالتالي فإن إبعادهم بسبب عدم القدرة أو عدم الرغبة في بناء المزيد من المساكن من شأنه أن يجعل كندا أسوأ حالا.

ولكن القدرة على زيادة عدد المساكن يعيقها أيضا نقص العمالة، مما يساهم في ارتفاع تكاليف البناء، إلى جانب العوامل الدافعة الأخرى لأسعار الفائدة الحالية ومعدلات الرهن العقاري والتضخم العام.

يذكر أن مقاطعة أونتاريو قالت أنها بحاجة إلى إستحداث مليون و نصف وحدة سكنية جديدة خلال السنوت العشر القادمة لتواكب الطلب في سوق الإسكان إلا أن هذا الرقم يبدو صعب المنال في ظل النقص الهائل في اليد العاملة.

و بحسب الخبراء فإن مقاطعة أونتاريو بحاجة إلى 100 ألف عامل إضافي لتنفيذ ذلك، و قال مونتي ماكنوتون ، وزير العمل في المقاطعة ، في مقابلة مع قناة سي بي سي : “أعتقد أن هذا هو التحدي الاقتصادي الأكبر الذي تواجهه أونتاريو”.

قال ريتشارد ليال ، رئيس مجلس البناء السكني في أونتاريو (RESCON) “لم نخطط لهذا الأمر بشكل صحيح” حيث تُظهر البيانات الواردة من RESCON أن 96000 منزل قد بدأ إنشائهم العام الماضي ، أي أقل بـ 50000 من الهدف السنوي اللازم للمقاطعة للوفاء بوعدها.

و حول تأثير نقص اليد العاملة يقول :إنه لا يؤثر فقط على بناء المنازل الجديدة. يرفض المقاولون العمل في كل المجالات بما في ذلك الترميم والتجديدات “إنه أمر مروع حقًا. لقد رفضنا أعمال بملايين الدولارات ( بسبب الضغط )”.

يذكر أن مجلس تورونتو الإقليمي للعقارات TRREB أصدر تقريرا توقع فيه ارتفاع مبيعات المنازل والاسعار وأيضا الزخم والمنافسة في سوق الإسكان في النصف الثاني من العام 2023.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: وندسور على قائمة أكثر المدن الكندية تلوثا ، و بلدة تغري الأطباء بـ 280 ألف دولار !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: