Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

وندسور : التحذير من العواصف لا يزال مستمرا.. ومجرم خطير يعبر الحدود من ديترويت إلى وندسور ( أحداث متفرقة ) !

Area storms drop heavy rainfall — nearly 120 mm in Harrow so far, says weather agency

حتى الساعة الثامنة من صباح اليوم الخميس ، ظل التحذير من العواصف الرعدية وهطول الأمطار الغزيرة ساريًا في مدينة وندسر، وفقًا لوزارة البيئة الكندية.

و تم إصدار تحذير من حدوث الفيضانات في وندسور-إيسيكس مع هطول المزيد من الأمطار
و من المقرر إن تنتهي العاصفة بحلول منتصف اليوم الخميس .

وعلى الرغم من توقع تبدد العاصفة في وقت لاحق إلا أنها قد تعود في وقت لاحق من اليوم وفقا لخبراء الأرصاد الجوية.

و يمكن هطول بين 15 إلى 25 ملم من الأمطار في وقت لاحق اليوم و من الممكن أن تصل سرعة الرياح على 90 كلم في الساعة ، يذكر أن مدينة شهدت ليلة الأمس عواصف رعدية شديدة أضاءت سمائها طوال الليل مصحوبة بأمطار غزيرة .

مجرم خطير يعبر الحدود من ديترويت إلى وندسور

سلمت شرطة ولاية ميشيغان أحد أهم المطلوبين في كندا إلى شرطة وندسور، حيث سيحاكم بتهمة القتل من الدرجة الأولى.
و قام أفراد من شرطة وندسور باحتجاز المطلوب “مالك كالو” على الحدود الكندية الأمريكية في وقت سابق من يوم أمس الأربعاء.

ومن المتوقع أن يمثل المشتبه به البالغ من العمر 27 عامًا أمام محكمة أونتاريو الجنائية اليوم الخميس 24 أغسطس 2023.
و تم القبض على “مالك كالو” ، الذي تم إدراجه في قائمة أهم 25 مطلوبًا لبرنامج Bolo، من قبل الشرطة الأمركية في 23 يوليو 2023.

حيث إستطاعت وحدة الجرائم الكبرى التابعة لشرطة وندسور بتحديد موقع “مالك كالو” في ميشيغان وعملت مع الشرطة الأمريكية لتنسيق عملية الاعتقال.

قالت والدة القتيل دانييل سكوالز إنها وعائلتها “مبتهجون” بعد أن علموا أنه تم أخيرًا القبض على أحد أهم المطلوبين في كندا، و المتهم بإطلاق النار الذي أودى بحياة الشاب البالغ من العمر 24 عامًا.

يذكر أن “مالك كالو” كان مطلوبًا فيما يتعلق بقتل دانيال سكوالز، الذي قُتل في المبنى 800 بشارع Hanna Street East في 28 نوفمبر 2022.

لا ينصح بالسباحة عند شاطئ وندسور

أصدرت الوحدة الصحية في منطقة وندسور-إسيكس (WECHU) يوم أمس تحذيرًا من السباحة في شاطئ ساندبوينت بسبب ارتفاع أعداد البكتيريا.
و تم اعتبار ساندبوينت بيتش على نهر وندسور غير آمن للسباحة هذا الأسبوع، حيث وجدت نتائج مراقبة جودة المياه أن مستويات بكتيريا E.coli تصل إلى 456.

يذكر أنه لا يُنصح بالسباحة على الشواطئ التي تبلغ فيها مستويات بكتيريا E.coli ٢٠٠ 200 أو أعلى لأن البكتيريا قد تشكل خطراً على الصحة.
و هذه الأماكن التالية مفتوحة لمن يريد السباحة :
Cedar Beach, Cedar Island Beach, Colchester Beach, Holiday Beach, Lakeshore Lakeview Park West Beach, Point Pelee North West Beach, and Seacliff Beach are all open to swimmers.

عائلة كندية تتفاجأ بحفيدها حيا على الباب بعد أن أكدت الشرطة مقتله!

تبحث عائلة من Winnipeg عن إجابات بعد أن ظهر حفيدها – الذي قيل لهم إنه قُتل – عند الباب الأمامي حيا وبصحة جيدة.

لقد انهار عالم Judy Panchenko عندما ظهر ضابطا شرطة عند باب منزلها في مايو ليبلغاها بأسوأ خبر يمكن تصوره – وفاة حفيدها Peter Panchenko.

تم إخبار Judy أنه تم التعرف على Peter على أنه ضحية جريمة قتل وقعت في منطقة Point Douglas في 27 أبريل، وذلك بعد أن عثرت الشرطة على شخص ميت في حريق مشبوه في حوالي الساعة الواحدة صباحا في منطقة شارع MacDonald وشارع Gomez.

ولكن كانت Judy تشك في أن الضحية هو حفيدها.

وتتذكر Judy ما قالته حينها: “إنه ليس Peter، وانا متأكدة أن حفيدي لن يذهب أبدا إلى وسط المدينة”.

وهناك سبب آخر دفع Judy للشك بأن حفيدها لم يمت، وهو أنها تلقت رسالة نصية من Peter في 8 مايو، أي بعد أكثر من أسبوع من مقتله المفترض.

وقالت Kelly Dehn، مديرة الشؤون العامة في دائرة شرطة Winnipeg، إن الضباط زاروا الأسرة من أجل الحصول على عينات الحمض النووي للتأكد من هوية الضحية بنسبة 100 في المئة، واستمعوا إلى شكوك الأسرة وتابعوها.

وفي هذه الأثناء، بدأت Judy في الاتصال بالأصدقاء والعائلة لإبلاغهم بخبر وفاة حفيدها – وذلك حتى ظهر Peter على عتبة باب والده وقرع جرس الباب ليخبر عائلته أنه لم يمت.

وتقول العائلة إن Peter، الذي يعيش حياة البدو والترحال، لم يكن على علم مطلقا بما كان يحدث، حتى أخبره أصدقاؤه بأن عليه أن يتصل بعائلته لأنهم يعتقدون أنك ميت.

ويقول مكتب كبير الفاحصين الطبيين في مانيتوبا إن الخطأ في التعرف على الشخص المتوفى هو “نادر للغاية”.

وجاء في بيان صادر عن مكتب كبير الفاحصين الطبيين: “عندما نحتاج إلى تحديد هوية شخص لا يمكن التعرف عليه، فإننا نستخدم الوسائل العلمية مثل بصمات الأصابع وسجلات الأسنان والحمض النووي”.

وأضاف: “نحن نبحث في ملابسات ما حدث حتى لا يتكرر مرة أخرى”.

وأوضحت Judy أنها عندما اتصلت بالطبيب الشرعي، قيل لها إنه تم التعرف على الجثة بناء على سجلات الأسنان ولوحة في فمه من جراحة سابقة في الوجه.

وفي وقت القتل، طلبت الشرطة مساعدة الناس للتعرف على هوية الضحية، وقالت Dehn إن السبب وراء مواجهة المحققين صعوبة في التعرف على الضحية هو أن الرفات كانت محترقة بشدة.

وعلى الرغم من أنها لم تسمع عن حدوث شيء كهذا من قبل، إلا أن عالمة الأنثروبولوجيا الشرعية Pamela Mayne Correia تقول إن تحديد الهوية يصبح أكثر صعوبة عندما تحترق الرفات.

وتقول إن الفاحصين الطبيين يعتمدون على معلومات مختلفة لتحديد الرفات، بما في ذلك عينات الحمض النووي أو سجلات الأسنان أو السجلات الطبية التي يمكن مقارنتها بقاعدة بيانات الأشخاص المفقودين، ولكن عندما يتم حرق الرفات، فإن العينات قد تتلف.

وقد تسببت هذه المحنة في مجموعة من المشاعر لدى الأسرة – فهم سعداء لأن Peter على قيد الحياة، لكنهم غاضبون من حدوث هذا الخطأ في المقام الأول.

وأعلنت شرطة Winnipeg أنها تعرفت منذ ذلك الحين على هوية الضحية وتعمل مع عائلة الضحية لتأكيدها.

واتهمت الشرطة Tyrus Mann البالغ من العمر 23 عاما بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية فيما يتعلق بالوفاة، ولم يتم إثبات التهم الموجهة إليه في المحكمة بعد.

To read the article in English press here

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: