Canada - كنداTop Slider

وندسور على قائمة أكثر المدن الكندية تلوثا ، و بلدة تغري الأطباء بـ 280 ألف دولار !

These are the most polluted cities in Canada

ذكر تقرير جديد عن جودة الهواء، أن مونتريال هي أكثر المدن تلوثا في كندا، حيث يستنشق سكانها الملوثات بشكل غير مباشر بما يعادل تدخين 124 سيجارة سنويا.

حيث راجعت شركة HouseFresh لتحسين جودة الهواء البيانات في المدن حول العالم لتحديد المدن الأكثر تلوثا.
وبحسب التقرير، جاءت وندسور و هاميلتون في أونتاريو في المرتبة الثانية والثالثة خلف مونتريال في قائمة المدن الكندية ذات جودة الهواء الأسوأ، حيث يستنشق السكان بشكل غير مباشر ما يعادل 123 و 116 سيجارة في السنة على التوالي.

كما يستنشق سكان Kitchener في أونتاريو بشكل غير مباشر ما يعادل 115 سيجارة سنويا، وفقا للتقرير، في حين أن تلوث الهواء في أوتاوا يعادل 113 سيجارة سنويا.

ووجد التقرير أن كندا ككل لديها بعض من أفضل جودة الهواء في العالم، لكن حرائق الغابات والانبعاثات الصناعية بسبب حرق الأخشاب وإنتاج الطاقة يمكن أن تؤدي إلى رداءة نوعية الهواء، خاصة في غرب كندا وشمال أونتاريو.

وتقول الشركة إن العديد من المدن ذات جودة الهواء الأسوأ موجودة في الاقتصادات النامية في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وأفريقيا، ويستنشق سكان بعض هذه المدن ما يعادل أكثر من 1000 سيجارة سنويا.

وتعد دكا في بنغلاديش الأكثر تلوثا مقارنة بأي عاصمة أخرى في العالم، حيث يستنشق السكان بشكل غير مباشر ما يعادل 1176 سيجارة سنويا بسبب رداءة نوعية الهواء.
في المقابل، تمتلك برن في سويسرا أنظف هواء مقارنة بأي عاصمة أخرى في العالم، حيث يستنشق السكان بشكل غير مباشر ما يعادل 11 سيجارة فقط كل عام، وفقا للدراسة.
وفيما يلي قائمة بأكثر المدن الكندية تلوثا وعدد السجائر التي يستنشق الأشخاص ما يعادلها بشكل غير مباشر سنويا:

• مونتريال في كيبيك – 124 سيجارة
• وندسور في أونتاريو – 123
• هاملتون في أونتاريو – 116
• كيتشنر في أونتاريو – 115 أوتاوا في أونتاريو – 113
• لندن في أونتاريو – 110
• مدينة كيبيك في كيبيك – 109
• ميسيساجا في أونتاريو – 108
• تورنتو في أونتاريو – 104
• إدمونتون في ألبرتا – 97
• أوشاوا في أونتاريو – 96
• وينيبيغ في مانيتوبا 88
• فيكتوريا في بريتش كولومبيا – 86
• كالجاري في ألبرتا – 83 سنة
• هاليفاكس في نوفا سكوشيا – 80
• فانكوفر في بريتش كولومبيا – 59

تحذير من عاصفة ثلجية

أصدرت وزارة البيئة الكندية تحذيرا من عاصفة ثلجية قوية ستضرب جنوب أونتاريو هذا الأسبوع و قد تتسبب في انقطاع التيار الكهربائى على نطاق واسع.

ومن المتوقع أن تضرب العاصفة مدن أونتاريو الجنوبية ليلة الأربعاء و تستمر حتى صباح الخميس، وستتعرض بعض مناطق جنوب أونتاريو لثلوج وأمطار متجمدة أكثر من غيرها.

و وفقًا لوكالة الأرصاد الجوية، من المتوقع أن تتساقط الثلوج و أن تتهاطل الأمطار بغزارة في بعض الأحيان مما يؤدي تكون طبقة جليد و بالتالي يؤدي ذلك إلى ظروف سفر خطرة للسائقين.

ونظرًا لعدم اليقين بشأن التوقيت الدقيق وموقع العاصفة، لم تصدر وزارة البيئة الكندية كمية الثلوج المتوقع سقوطها.

في المقابل، تم تحذير المناطق الواقعة غرب تورنتو، مثل هاميلتون ولندن ونياجرا، من احتمال “تراكم الجليد بشكل كبير”.
وفقًا لشبكة الطقس ، من الممكن أن يصل ارتفاع الثلوج إلى 15سم بحلول صباح يوم الخميس في أجزاء من منطقة تورنتو الكبرى.
كما وتخضع كل من تورنتو وهاملتون و يورك و دورهام و هالتون و بيل وكينغستون ولندن ونياجرا وواترلو ووندسور للتحذيرات أيضا.

بلدة تغري الأطباء بـ 280 ألف دولار !

تعاني بلدة في شرق أونتاريو من نقص في الأطباء، على الرغم من أن الأطباء الذين ينتقلون تلك البلدة يمكن أن يتلقوا مكافآت سخية تصل إلى 281,000 دولار.

وتقدم Marmora في أونتاريو، الواقعة شمال Belleville للأطباء مكافأة قدرها 100,000 دولار إذا وافقوا على الانتقال إلى هناك لمدة خمس سنوات، وتقدم Hastings County أيضا مكافأة قدرها 100,000 دولار على مدى خمس سنوات، وستمنح الأطباء 81000 دولارا إضافيا على مدى أربع سنوات في تمويل إضافي إذا انتقلوا إلى المنطقة.

وعلى الرغم من ذلك، تقول العيادات إنها لم تتمكن من تعيين أطباء جدد.
كما تقول الدكتورة إميلي كاليري إن البحث مستمر منذ سنوات لاستبدال طبيبين في مركز Central Hastings Family Health Team الذي تعمل فيه.

وأضافت أن هناك 1000 شخص سجلوا أنهم بحاجة إلى طبيب في المنطقة، ويبلغ عدد سكان Marmora حوالي 4000 شخص.
وذكرت: “من المفجع أن تعلم أن هذا الشخص غالبا ما يعاني من مشكلات صحية لن تتم معالجتها”.

كما تقول العمدة جان أونيل إنها تدرك أن العيش في منطقة ريفية يمكن أن يخلق حواجز للبعض، وخاصة أولئك الذين لديهم أسر، ولهذا السبب تقدم Marmora أيضا منزلا بدون إيجار وعيادة للعمل بها لإغراء الأطباء بالبقاء على المدى الطويل.

وتقول الدكتورة جانيت ويب طبيبة الأسرة في Madoc القريبة، إن انخفاض عدد الأطباء يمثل مشكلة في جميع أنحاء المنطقة.
ومن المقرر أن يتقاعد طبيبان آخران قريبا في Madoc، ومن المحتمل أن يترك آلاف آخرين بدون طبيب في السنوات الخمس المقبلة.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: موسم ضرائب 2023، تغييرات تشمل أصحاب المنازل و النفقات الطبية تعرف عليها !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: