Canada - كنداTop Slider

وندسور “مظاهرة جديدة” و النائب ماسي ينقل أصوات أبناء المدينة إلى البرلمان .. و قوات الإحتلال تختطف ثلاثة كنديين !

Windsor MP Brian Masse tables petitions calling for ceasefire in Gaza

تستمر آلة القتل الصهيونية في حصد أرواح المدينين و إرتفع عدد الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان الإسرائيلي على القطاع منذ السابع من أكتوبر إلى 27 ألفا و947 شهيدا و67 ألفا و459 مصابا 87.
و لذلك تنظم “وندسور من أجل فلسطين ” مظاهرة جديدة و ذلك يوم الأحد 11 شباط 2024 عند الساعة الثانية ظهرا في العنوان التالي :
4611 Walker Rd

النائب ماسي ينقل أصوات أبناء المدينة إلى البرلمان

لم يكتف النائب براين ماسي بالدعوة إلى واقف إطلاق النار في البرلمان، و هو الذي شارك خلال الأشهر الماضية في تظاهرات و لقاءات و سافر إلى العاصمة الأمركية من أجل بذل جهود حثيثة لوقف إطلاق النار، بل ما فعله أمس هو نقل أصوات أبناء مدينة وندسور إلى قلب البرلمان الكندي.

و ذلك من خلال تقديم عريضة أو إلتماس حصل على أكثر من 1100 توقيع خطي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة، وكذلك إنشاء ممر إنساني والاستجابة الإنسانية الطارئة.

يقول النائب الديمقراطي بريان ماس عن عن وندسور ويست، إن الإلتماس أو العريضة التي تم تقديمها في مجلس العموم يوم أمس الخميس والتي تدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة كانت “منفذًا” لسكان وندسور-إسيكس للتواصل مع أحبائهم المتأثرين بالصراع بين إسرائيل وحماس.

و قال :”في الوقت الحالي، هناك حصار على غزة أدى إلى إصابة عشرات الآلاف من الأشخاص، كما أزهقت أرواح. وللأسف، كان هناك أيضًا حصار ويطالب مقدمو الإلتماس الدول بالوفاء باتفاقياتها الدولية ووقف إطلاق النار”.

وقال ماسي أثناء تقديم الإلتماس : “هناك إبادة جماعية محتملة تحدث”. “نحن ندعو إلى رفع الحصار، والأهم من ذلك، الدعوة إلى وقف إطلاق النار”.
وقال ماس إن الإلتماس ، التي بدأ جمع تواقيعه في نهاية العام الماضي، تضمنت دعمًا من السكان عبر مقاطعة وندسور وإسيكس.

وقال ماسي “لقد اتخذوا ( سكان المدينة ) المبادرات وجمعوا التوقيعات في عدد من الأماكن المختلفة”. “لقد تم ذلك في أماكن التعليم وأماكن العبادة بجميع أنواعها وكذلك في أماكن حول المجتمع.
و أضاف : “ومن المؤسف أن الأمور استمرت في التفاقم، وكان عدد الوفيات أكبر بكثير مما كان عليه عندما تم التوقيع على تلك الالتماسات”.

وقال ماسي أن مكتبه “امتلأ” بمكالمات من أشخاص لديهم أقارب في غزة.
و يقول ماسي إنه سيتعين على الحكومة تقديم رد. ويقول إن تقديم الالتماس هو إحدى الطرق التي يمكن للسكان من خلالها أن يُظهروا للحكومة ما يؤمنون به.
وينضم إلتماس ماسي إلى عريضة إلكترونية عبر الإنترنت تم تقديمها الشهر الماضي، وتدعو أيضًا إلى وقف إطلاق النار، والتي حصلت على أكثر من 380 ألف توقيع.

قوات الإحتلال تختطف ثلاثة كنديين
أفادت عائلة ثلاثة رجال كنديين أن قوات الاحتلال اعتقلتهم من منزلهم في قطاع غزة خلال غارة ليلية شنها الجيش الإسرائيلي، فيما أكدت الحكومة الكندية أنها على علم بتقارير تفيد باختفاء مواطن.

وقالت ياسمين إلآغا للصحافة الكندية من شيكاغو إن عمها واثنين من أبناء عمومتها المولودين في الولايات المتحدة في عداد المفقودين.

وأوضحت الآغا أن أحمد الآغا ولد في كندا، وعاش في تورنتو مع ابنيه المولودين في الولايات المتحدة، بوراك البالغ من العمر 18 عاما، وهاشم البالغ من العمر 20 عاما، قبل أن ينتقلوا إلى غزة في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وأكدت أن الرجال الثلاثة يحملون الجنسية الكندية، وقد اعتقلهم الجيش الإسرائيلي في وقت مبكر من يوم الخميس.
وقالت إن الأطفال الثلاثة الأصغر سنا، وهم مواطنون كنديون أيضا، وأمهم سمر، التي لديها إقامة دائمة في كندا، لم يتم اعتقالهم.

وانتقدت في مقابلة أجريت معها يوم الخميس رد فعل كندا على الحادث، ونددت بغياب الإلحاح وضعف التواصل.
وأفادت وزارة الشؤون العالمية الكندية أنها على علم بالتقارير التي تفيد باختفاء مواطنين كنديين.
وقالت الوزارة إنها تقدم المساعدة القنصلية للعائلة لكنها لا تستطيع مشاركة المزيد بسبب اعتبارات الخصوصية.

ولم ترد الشؤون العالمية على الفور على المزيد من الأسئلة حول عدد المواطنين الكنديين الذين يعتقد أنهم في عداد المفقودين .
وأشارت إلآغا إلى أن الجيش الإسرائيلي دخل منزل العائلة في تجمع المواصي، بالقرب من مدينة خان يونس الجنوبية، حوالي الساعة الخامسة صباحا بتوقيت غزة يوم الخميس.

وأضافت أن الجنود قيدوا النساء والأطفال في الأسرة وعصبوا أعينهم ووضعوهم خارج المنزل.
وقالت إلآغا إن الثلاثة، إلى جانب عمهم المعاق عقليا واثنين آخرين من أقاربهم الذكور، اعتقلوا من قبل الإسرائيليين وما زالوا في عداد المفقودين.

كما تم اصطحاب رجال من أسرة مجاورة، وكذلك الأمر بالنسبة للأقارب الذكور البالغين الآخرين من أسرة أخرى في ألآغا، ليصل إجمالي عددهم إلى حوالي 20 شخصا.
ووصفتهم بأنهم رهائن وليسوا معتقلين، مشيرة إلى افتقار الأسرة إلى معلومات حول سبب احتجازهم أو مكان احتجازهم من قبل الجيش الإسرائيلي.

وقال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إن الإدارة “ستتحدث مع نظرائنا الإسرائيليين” بشأن الاعتقالات المبلغ عنها.
وأعلنت وزارة الخارجية يوم الخميس أنها تسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول الاعتقالات المبلغ عنها.

CBC,CN24,AF

To read the article in English click this link
إقرأ أيضا : لابد من يوم بعود فيه الحق لأهله

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: