Canada - كنداTop Slider

“الإطاحة بالغبرا و تعين وزير مسلم” ترودو يجري تعديل شبه كامل لحكومته وسط تراجع كبير في شعبيته!

Seven rookies promoted, most ministers reassigned in major Trudeau cabinet shuffle

أظهر استطلاع جديد عن تراجع دعم الكنديين لليبراليين بقيادة ترودو في جميع أنحاء كندا.
وتزامن العديل الوزاري الذي أعلن عنه ترودو أمس الأربعاء مع نشر استطلاع جديد يشير إلى أن الليبراليين يشهدون انخفاضًا في شعبيتهم في معظم أنحاء البلاد.

كما بلغ عدم الرضا العام عن حكومة ترودو أعلى مستوى له في عامين.
وأظهر الاستطلاع الوطني ، الذي أجرته شركة Abacus Data في الفترة من 20 إلى 25 يوليو وشمل 2486 مشاركًا ، أن حزب المحافظين الكندي يتقدم على الليبراليين على المستوى الوطني بنسبة 10 نقاط، 38 في المائة إلى 28 في المائة.

واعتبارا من يوليو ، بلغت شعبية حكومة ترودو 32 في المائة، بانخفاض ثلاث نقاط عن الشهر السابق وأدنى مستوى مسجل منذ يوليو 2021.
وفي كيبيك، تعتبر المقاطعة الوحيدة التي يتقدم فيها الليبراليين على المحافظين بفارق 10 نقاط كاملة، عند 30 في المائة.

و يتخلف الليبراليون عن حزب المحافظين بست نقاط في المنطقة الانتخابية الأساسية في أونتاريو، بواقع 39 في المائة إلى 33 في المائة.
ويتفوق المحافظون أيضا في تورنتو الكبرى وهاملتون.

في بريتش كولومبيا ، يتقدم المحافظين بمقدار 16 نقطة على الليبراليين ، بنسبة 39 في المائة مقابل 23 في المائة.
وفي نوفا سكوتشيا، نيو برونزيك وجزيرة الأمير إدوارد يتقدم الليبراليين بفارق ضئيل عن المحافظين.

وفي غضون ذلك ، يواصل المحافظين في ألبرتا وساسكاتشوان ومانيتوبا رفع معدلات الشعبية بنسبة تزيد عن 50 في المائة ، بينما يتراجع الليبراليون إلى أقل من 20 في المائة.
الأمر الأكثر صعوبة بالنسبة لليبراليين هو أن 19 في المائة فقط من المستجيبين يعتقدون أن الحكومة الحالية تستحق إعادة انتخابها.

ترودو يجري تعديلا شبه كامل لحكومته

هذا و أجري رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، امس تعديلا شبه كامل لحكومته، حيث كشف عن فريق وزاري جديد خلال مراسم أقيمت في Rideau Hall، مع التركيز على الأولويات الاقتصادية مثل الإسكان.

وسيتسلم بيل بلير حقيبة الدفاع من أنيتا أناند التي أصبحت رئيسة مجلس الخزانة.

وبذلك يصبح بلير قائد الشرطة السابق الذي كان وزيرا للاستعداد للطوارئ مؤخرا، مسؤولا عن استجابة كندا للحرب في أوكرانيا.

دومينيك ليبلانك

دومينيك ليبلانك

كما سيصبح دومينيك ليبلانك من نيو برونزويك وزيرا للسلامة العامة بعد استبعاد ماركو مينديسينو، وهي محفظة غالبا ما تنطوي على تحديات تشمل دائرة الاستخبارات الأمنية الكندية وشرطة الخيالة الكندية الملكية “RCMP”، وسيستمر في العمل كوزير للشؤون الحكومية الدولية.

ومن المقرر أن يلعب ليبلانك دورا رئيسيا في تحديد كيفية رد الحكومة على ادعاءات تدخل الصين في الانتخابات الفيدرالية السابقة، وسيتعين عليه أيضا الخوض في مفاوضات مع المقاطعات حول مستقبل الاتفاقيات مع شرطة الخيالة الملكية الكندية.

ويأتي استبعاد مينديسينو بعد تعرضه لانتقادات شديدة بسبب الجدل حول نقل القاتل المتسلسل بول برناردو إلى سجن متوسط الحراسة، بالإضافة إلى تشريع الحكومة الذي لم يتلق قبولا جيدا بشأن مراقبة الأسلحة، والأسئلة العالقة في ملف التدخل الأجنبي.

تعيين 7 وجوه جديدة:

    • عضو البرلمان في تورنتو عارف فيراني، الذي يمثل Parkdale—High Park، أصبح وزيرا للعدل والمدعي العام لكندا
    • عضوة البرلمان من كيبيك، ثريا مارتينيز فيرادا، التي تمثل Hochelaga، أصبحت وزيرة السياحة والوزيرة المسؤولة عن وكالة التنمية الاقتصادية الكندية لمناطق كيبيك.
    • غاري أنانداسانغاري، الذي يمثل Scarborough—Rouge Park، أصبح وزير العلاقات بين التاج والسكان الأصليين
    • النائب تيري بيتش الذي يمثل Burnaby North—Seymour يصبح وزيرا لخدمات المواطنين
    • النائبة يارا ساكس التي تمثل York Centre أصبحت وزيرة للصحة العقلية والإدمان ووزيرة مساعدة للصحة
    • أصبحت عضوة البرلمان عن منطقة أوتاوا، جينا سادز التي تمثل Kanata—Carleton، وزيرة للأسرة والطفل والتنمية الاجتماعية
    • أصبحت عضوة البرلمان ريشي فالديز وزيرة للأعمال الصغيرة

تغيير مسؤولية العديد من الوزراء الحاليين:

  • بابلو رودريغيز يصبح وزيرا للنقل
  • أصبحت باسكال سانت أونج وزيرة التراث الكندي
  • أصبح مارك هولاند وزيرا للصحة
  • أصبح شون فريزر وزيرا للإسكان والبنية التحتية والمجتمعات
  • لورانس ماكولاي يصبح وزيرا للزراعة
  • أصبح جان إيف دوكلوس وزيرا للخدمات العامة والمشتريات
  • أصبحت ماري كلود بيبو وزيرة الإيرادات الوطنية
  • أصبحت جودي هاتشينجز وزيرة للتنمية الاقتصادية الريفية والوزير المسؤولة عن وكالة الفرص الكندية الأطلسية
  • ديان ليبوثيلييه تصبح وزيرة للمصايد والمحيطات وخفر السواحل الكندي

  • هارجيت ساجان يصبح رئيسا لمجلس الملكة الخاص، ووزيرا للاستعداد للطوارئ ومسؤولا عن وكالة التنمية الاقتصادية لمنطقة المحيط الهادئ الكندية
  • أصبحت كارلا كالترو وزيرة الرياضة والنشاط البدني
  • أصبحت كارينا جولد زعيمة الحكومة في مجلس النواب
  • أحمد حسين وزيرا للتنمية الدولية
  • شيموس أوريغان أصبح وزيرا للعمل وكبار السن
  • أصبحت جينيت بيتيتباس تايلور وزيرة لشؤون المحاربين القدامى
  • ماري نج تصبح وزيرة لترويج الصادرات والتجارة الدولية والتنمية الاقتصادية
  • أصبح جوناثان ويلكينسون وزيرا للطاقة والموارد الطبيعية
  • مارك ميللر يصبح وزيرا للهجرة واللاجئين والمواطنة
  • راندي بواسونولت يصبح وزيرا لتنمية القوى العاملة واللغات الرسمية
  • كمال خيرة تصبح وزيرة للتنوع والإدماج والأشخاص ذوي الإعاقة

ثمانية وزراء فقط يحتفظون بحقائبهم الوزارية:

  • وزيرة المالية كريستيا فريلاند
  • وزيرة الخارجية ميلاني جولي
  • وزير البيئة وتغير المناخ ستيفن جيلبولت
  • وزير الابتكار والعلوم والصناعة فرانسوا فيليب شامبين
  • وزيرة خدمات السكان الأصليين باتي هاجدو، وهي أيضا وزيرة مسؤولة عن الوكالة الفيدرالية للتنمية الاقتصادية لشمال أونتاريو
  • الوزيرة المسؤولة عن الوكالة الفيدرالية للتنمية الاقتصادية لجنوب أونتاريو فيلومينا تاسي
  • وزير الشؤون الشمالية دان فاندال، وهو أيضا الوزير المسؤول عن التنمية الاقتصادية في منطقة Prairies الكندية والوكالة الكندية للتنمية الاقتصادية الشمالية
  • وزيرة شؤون المرأة والمساواة بين الجنسين والشباب مارسي إين

“الإطاحة بالغبرا و تعين وزير مسلم جديد”

بالإضافة إلى مينديسينو، استبعاد ستة وزراء آخرين من الحكومة

  • وزير العدل السابق ديفيد لامتي
  • وزيرة الخدمات العامة والمشتريات السابقة هيلينا جاكيزك
  • وزير النقل السابق عمر الغبرة
  • وزيرة الصحة العقلية والإدمان السابقة كارولين بينيت
  • وزيرة الثروة السمكية السابقة جويس موراي
  • الرئيسة السابقة لمجلس الخزانة منى فورتييه.

وزير مسلم جديد

من الأسماء التي حضرت أيضا هناك عضو البرلمان في تورونتو عارف فيراني Arif Virani ، الذي يمثل باركديل-هاي بارك  Parkdale—High Park ، الذي أصبح وزيراً للعدل والمدعي العام لكندا.


وفيراني هو مسلم إسماعيلي (من مواليد 23 نوفمبر 1971 ) هو محامٍ وسياسي كندي . شغل عددًا من حقائب السكرتارية البرلمانية ، منها لوزير العدل والنائب العام منذ 2018 ، وسابقًا لوزير الهجرة واللاجئين والمواطنة من 2015 إلى 2017 ، ووزير التراث الكندي (التعددية الثقافية) من 2017 إلى 2018. يتقن العديد من اللغات جاء إلى كندا كلاجئ من أوغندا.

وبذلك تكون قد تأثرت 30 وزارة من أصل 38 بالتعديل الوزاري، لتتكون الحكومة الآن من 19 امرأة و20 رجلا.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: من يوجه العالم بعكس الفطرة السليمة ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: