Canada - كنداTop SliderVarities - منوعات

ترودو: ملتزمون بتوفير الرعاية الدوائية ، و سيدة تلجأ إلى أميركا هربا من الموت البطيء!

Trudeau : Liberals 'committed' to pharmacare

قال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، إن حكومته “ملتزمة” بمشروع قانون للرعاية الدوائية، ولكنها تبحث عن “طرق مسؤولة” للمضي قدما فيه.

وردا على سؤال حول الموعد النهائي الوشيك والتكهنات بشأن التزام الليبراليين بخطة الرعاية الدوائية، قال ترودو إن الليبراليين “مستعدون للمضي قدما” في مشروع قانون، لكن العمل مستمر مع الحزب الديمقراطي الجديد “لمحاولة التأكد من أنه طموح” في ظل السياق الاقتصادي الحالي.

وقال ترودو: “يدفع المواطنون الكثير مقابل الأدوية في هذا البلد.. لا ينبغي عليهم أبدا الاختيار بين دفع الإيجار أو الطعام والأدوية، وهذا ما نعمل عليه معا”.

وكان إقرار “قانون كندا للرعاية الدوائية” في عام 2023 لوضع إطار لخطة الأدوية أحد العناصر الأساسية لاتفاق الحزب الليبرالي والديمقراطي الذي يهدف إلى توفير الاستقرار البرلماني لحكومة الأقلية الليبرالية حتى يونيو 2025، مقابل التقدم في بعض أهداف الحزب الديمقراطي.

وردا على سؤال عما إذا كانت الأقلية الليبرالية لا تزال قادرة على تحمل خطة وطنية للرعاية الدوائية بمليارات الدولارات، في ضوء تعهد حكومته الجديد بإبقاء العجز أقل من 1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، قال ترودو إنهم اتخذوا بالفعل بعض الإجراءات لخفض تكاليف الأدوية، وأضاف: “سنواصل العمل بطرق مسؤولة للمضي قدما”.

وفي تعليقها على الجدول الزمني، قالت رئيسة مجلس النواب، كارينا جولد، رغم ثقتها بأن الطرفين سيتوصلان إلى مسودة مشروع قانون مقبولة: “لا أعتقد أننا سنتمكن من تمرير مشروع القانون بحلول نهاية هذا العام”.

كما صرح وزير الصحة، مارك هولاند، للصحفيين في وقت سابق من يوم الثلاثاء بأن المفاوضات البناءة مستمرة مع الديمقراطيين الجدد، على أمل التوصل إلى اتفاق بشأن طرح التشريع على الأقل قبل نهاية العام، مشيرا إلى أن الليبراليين لم يطلبوا المزيد من الوقت لتنفيذ وعدهم حتى الآن.

سيدة تلجأ إلى أميركا هربا من الموت البطيء

Allison Ducluzeau تخضع لعملية جراحية في الولايات المتحدة

بدأ كل شيء العام الماضي في عيد الشكر عندما شعرت Allison Ducluzeau بألم في بطنها، ولقد عزت الأمر إلى الإفراط في تناول الطعام ولكن بعد استمرار الألم لبضعة أسابيع، اعتقدت أنها يجب أن تذهب لرؤية طبيب الأسرة، وبدأت في إجراء الاختبارات، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، والأشعة المقطعية، لكنها أوضحت أن كل شيء سيستغرق أسابيع للحصول على موعد.

قالت Ducluzeau: “في نوفمبر، انتهى بي الأمر في الطوارئ لأن الألم كان يزداد سوءا بشكل تدريجي، ولم أنم ذات ليلة وأيقظت زوجي وقلت له: أعتقد أنه من الأفضل أن نذهب إلى الطوارئ، وهكذا فعلنا، وعندما كنت هناك، حصلت على فحص بالأشعة المقطعية أو تم حجزي لإجراء فحص في اليوم التالي، وأشارت نتائج التصوير المقطعي إلى أنه يبدو أنه قد يكون شيئا يسمى السرطان البريتوني، وهو سرطان البطن.

وينجم عن سرطان أولي انتشر في جميع أنحاء البطن ولكن يلزم تأكيده باستخدام خزعة موجهة بالتصوير المقطعي المحوسب، وحصلت على واحدة في أوائل ديسمبر، لكن النتائج لم تكن حاسمة بسبب صغر حجم العينة، وعندما حصلت على فحص آخر وأظهرت تلك النتائج أنها مصابة بالسرطان البريتوني في المرحلة الرابعة، أحالها طبيبها إلى وكالة السرطان في بريتش كولومبيا.

وأوضحت Ducluzeau أن طبيب عائلتها أخبرها أنه مع هذا النوع من السرطان، فإنهم عادة ما يقومون بإجراء يسمى HIPEC، والذي يتضمن توصيل جرعات عالية من العلاج الكيميائي إلى البطن لقتل الخلايا السرطانية، ولكن عندما رأت الجراح الاستشاري في وكالة مكافحة السرطان في بريتش كولومبيا في يناير، أخبرها أنها ليست مرشحة للجراحة.

وأكدت Ducluzeau أن الجراح أخبرها أن “العلاج الكيميائي ليس فعالا للغاية مع هذا النوع من السرطان”. “إنه يعمل فقط في حوالي 50 في المئة من الحالات لإبطائه، ولديك فترة حياة تبدو من شهرين إلى عامين، وأقترح عليك التحدث مع عائلتك، وترتيب شؤونك، والتحدث معهم عن رغباتك، وهو ما يشير، إلى ما إذا كنت تريد الحصول على مساعدة طبية على الموت أم لا”.

وقالت Ducluzeau إنها تأثرت بالأخبار وكان عليها أن تخبر أطفالها في تلك الليلة.

ووعدت Ducluzeau نفسها ببذل كل ما في وسعها لإيجاد علاج آخر والحصول على نتيجة أفضل.

وقالت إنها لم يتسنّ لها مقابلة طبيب أورام سرطانية في برتش كولومبيا إلا بعد مرور شهرين ونصف، ولكن في تلك المرحلة، كانت قد تلقت بالفعل العلاج في مكان آخر.

فقد اتصل شقيقها بحماته التي تعيش في تايوان، وتمكنت من الحصول على بعض النصائح من طبيب الأورام هناك، فبعد الانتظار لمدة ساعة فقط، أكد طبيب الأورام أن HIPEC كان علاجا لسرطان Ducluzeau، وقامت بإجراء مكالمة Zoom مع طبيب الأورام في وقت لاحق من ذلك الأسبوع، لكنها تواصلت بعد ذلك مع الدكتور Armando Sardi في مركز ميرسي الطبي في بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية.

وقالت “اضطررت للسفر إلى كاليفورنيا لإجراء أحد الفحوصات التشخيصية هناك، وهو فحص PET، وكان عليّ أن أدفع مقابل إجراء فحص مقطعي آخر عندما وصلت إلى بالتيمور”

وقبل مغادرتها، اتصلت Ducluzeau بمركز السرطان في بريتش كولومبيا لتسأل عن المدة التي قد تستغرقها رؤية طبيب الأورام، فقيل لها إنها قد تستغرق أسابيع أو أشهر أو أطول، ولم يكن لديهم أي فكرة.

وأفادت Ducluzeau أنها أنفقت أكثر من 200 ألف دولار على الجراحة والعلاج الكيميائي والفحوصات والسفر والإقامة، وأنها كانت تفضل الحصول على الرعاية في كندا.

وقال الدكتور Sardi، مدير معهد رعاية مرضى السرطان في مركز ميرسي الطبي في بالتيمور، إنه عندما فحص حالة Ducluzeau، نظر إلى نوعية حياتها قبل وبعد العملية بالإضافة إلى النجاح المقترح للإجراء.

ويؤكد Sardi أنه لم يعتقد في أي وقت من الأوقات أن Ducluzeau لم تكن مرشحة جيدة لجراحة HIPEC.

وأضاف “بدون الجراحة، ليس هناك أمل جيد حقا، لكن الأمر يتطلب بالطبع خبرة شخص يرغب في قضاء الساعات في إجراء العملية، لأن هذه عمليات طويلة تتراوح ما بين ثماني ساعات وأحيانا 12 أو 15 ساعة”.

وقالت Ducluzeau إنها في حالة جيدة الآن وتشكر الفريق في مركز ميرسي الطبي على رعايتهم.

وأوضحت أنها عادت إلى العمل بعد شهر من إجراء الجراحة لها، ولكن العبء المالي لا يزال يثقل كاهلها.

وتحاول Ducluzeau التقدم بطلب للحصول على تمويل فواتيرها الطبية من قبل مؤسسة BC Cancer، مع الأخذ في الاعتبار أنها اضطرت إلى السفر خارج المقاطعة للحصول على الرعاية، ومع ذلك، أرسلت لها مؤسسة مكافحة السرطان رسالة تنص على أن “الخدمات التي اخترت تلقيها في الولايات المتحدة هي ليست العلاج الموصى به لتشخيص مرض السرطان”.

وترفض وكالة مكافحة السرطان في بريتش كولومبيا تقديم الوثائق التي من شأنها أن تسمح لـ Ducluzeau بتعويض تكلفة الرعاية خارج البلاد، مشيرة إلى أنها لم تشرع في إجراء تحقيقات إضافية، مثل تنظير القولون وتنظير البطن.

وقال Ducluzeau: “الرعاية الصحية الشاملة غير موجودة حقا، وتجربتي هي أن الرعاية الصحية “افعلها بنفسك” والرعاية الصحية من GoFundMe.

CTV,CN24

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: