Canada - كنداTop Slider

صناديق استثمارية ’’حلال‘‘ والقروض العقارية الإسلامية تكتسب شعبية في كندا !

It's not just a label for meat: halal investments target Islamic customers

 تتوفّر في كندا صناديق استثمارية تتوافق مع الشريعة الإسلامية، ما يتيح لمزيد من المستشارين الماليين إنشاء محافظ استثمارية ’’حلال‘‘ للراغبين من عملائهم المسلمين.ويمكن أن تضمّ هذه الحصة السوقية نحو 5% من سكان كندا، كون 1,8 مليون نسمة في البلاد يقولون إنهم مسلمون، حسب وكالة الإحصاء الكندية.

ولا تمنع أحكام الإسلام أتباعه من استثمار أموالهم. إلّا أنّ العديد من المسلمين المتدينين يرفضون دفع الفوائد أو تلقيها، باعتبارها رِباً. كما أنّ الكثيرين من بين المسلمين يرفضون الاستثمار في شركات تنتج أو تبيع منتجات محرَّمة وفقاً للشريعة.

 

هاش أسعد، مستشار مالي متخصص في المحافظ ’’الحلال‘‘ في كالغاري.
هاش أسعد مستشار مالي في شركة ’’آي دجي لإدارة الثروة‘‘ (IG Wealth Management) في فرع كالغاري، كبرى مدن مقاطعة ألبرتا في غرب كندا.

ويقول أسعد، المتخصص في المحافظ ’’الحلال‘‘، إنّ معظم المنتجات التي قد يشتريها المستثمر الكندي من المؤسسات المالية لا تتوافق مع التحريم الإسلامي للرِبا.

وهذا يجعل معظم الاستثمارات التقليدية، إن لم يكن كلها، محظورة على المسلمين. أشياء بسيطة مثل حساب التوفير غير مسموح بها… شهادة الاستثمار المضمونة؟ غير مسموح بها أيضاً… وكذلك الأمر بالنسبة للسندات وصناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة.
ووفقاً لأسعد، هناك العديد من القطاعات الاقتصادية الأُخرى التي يجب تجنبها أيضاً، وبالتالي مهمته هي أن يختار بعناية الأسهم والاستثمارات التي لا تمسّ أياً من تلك القطاعات.

أضاف أسعد : ’’القطاعات التي لا يُسمح بالاستثمار فيها تشمل الإعلانات، والإعلام، و(المنتجات) المالية بما فيها شركات التأمين، والقمار، والكحول، والمواد الإباحية، وأسلحة الدمار الشامل‘‘،.

وهذا الأمر منع مستثمرين كنديين محتمَلين مثل عمّار مقصود، أحد عملاء أسعد حالياً، من استثمار أموالهم لسنوات عديدة.

فمقصود، المسلم الملتزم، تجنّب حتى وضع أمواله في حساب توفير تقليدي في مصرفه.

’’لم يكن لدى المصرف أيّ خيارات ’حلال‘ متاحة. فاحتفظتُ بكل أموالي في حساب شيك. لذا، كنت أخسر المال (بسبب) التضخم، لأنه لم يتم استثماره لسنوات عديدة‘‘، يقول مقصود وهو مهندس من سكان كالغاري أيضاً ويعمل في مجال الطاقة.

ويتجنّب المسلمون الملتزمون الاستثمار في العديد من الشركات المدرَجة في بورصة تورونتو.

ولتوجيه عملائه بشكل أفضل، يقوم أسعد بتحديد الأسهم والاستثمارات التي تأتي من قطاعات أنشطة يحرّمها الدين.

وهو يؤكد أنّ أصول العديد من الشركات الكندية في قطاع التعدين والطاقة هي ’’حلال‘‘ كونها متوافقة مع الشريعة الإسلامية.

والعديد من الأسهم التي تندرج في قائمة الـ’’حلال‘‘ هي أيضاً مؤشرة من قبل وكالة ’’ستاندارند أند بورز‘‘ (S&P) المالية، بما في ذلك قائمة من الأسهم الكندية في بورصة تورونتو تحت اسم ’’مؤشر الشريعة ستاندارد أند بورز/تي إس إكس 60‘‘ (S&P/TSX 60 Shariah Index).

وهكذا يكون بإمكان المستثمرين المسلمين الذين يرغبون في أن تبقى استثماراتهم المالية ’’حلالاً‘‘ شراءُ أسهمهم بأنفسهم من القائمة المذكورة.

ويشير أحد خبراء الاقتصاد في تورونتو إلى تأثير مجتمعي إيجابي لقيام المستشارين الماليين بتسهيل اختيار الاستثمارات الـ’’حلال‘‘.

فوفقاً للبروفيسور وليد حجازي، أستاذ التحليل الاقتصادي والسياسات في كلية ’’روتمان‘‘ لإدارة الأعمال (Rotman School of Management) في جامعة تورونتو، إنشاء أدوات مالية يَسهُل على المسلمين الوصولُ إليها هو أمر يساعد في إيجاد طرق أفضل لاندماج مجموعات مختلفة من المهاجرين في كندا.

البروفيسور وليد حجازي، أستاذ التحليل الاقتصادي والسياسات في كلية ’’روتمان‘‘ لإدارة الأعمال (Rotman School of Management) في جامعة تورونتو. البروفيسور وليد حجازي، أستاذ التحليل الاقتصادي والسياسات في كلية ’’روتمان‘‘ لإدارة الأعمال (Rotman School of Management) في جامعة تورونتو.الصورة: (CHRIS MULLIGAN/CBC)

القروض العقارية الإسلامية تكتسب شعبية في كندا !

تحترم الرهون العقارية الإسلامية أو الرهون الحلال عقيدة العديد من المسلمين الذين يعارضون إضافة الفائدة في المعاملات المالية.

ومع ذلك، فإن القرض يأتي مع رسوم ويمكن أن يأخذ شكل إيجار طويل الأجل. هذا وتعتمد القروض الإسلامية بخلاف القروض الربوية على مبدأ المرابحة.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد المؤسسات المالية التي تقدم هذا النوع من الرهن العقاري محدود في كندا، لكنه آخذ في الازدياد ,يقول زهير نقفي الذي هاجر من قطر إلى كندا عام 2020 وهو مؤسس شركة إقراض في مدينة أوكفيل في ضواحي تورونتو عاصمة مقاطعة أونتاريو، ’’إن الطلب قوي على القروض الإسلامية، حتى من دون الكثير من الدعاية‘‘.

كما قال زهير نقفي، صاحب شركة للتمويل الذي يحتكم إلى الشريعة الإسلامية أن كندا متأخرة بحوالي 20 عامًا في التمويل الإسلامي مقارنة بالدول الأخرى مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

خصائص الرهن العقاري الإسلامي
يُعرف القرض الإسلامي بأنه نوع من التمويل الذي يمكن لأي شخص عميل في أي من البنوك الإسلامية أو البنوك المانحة للقروض أو التمويلات الإسلامية الحصول عليه.

على أن تكون حسبته متفقة مع قوانين وقواعد وأحكام الشريعة الإسلامية، بحيث يقوم البنك المانح بالمرابحة بدلاً من أخذ الفوائد والأرباح. بمعنى أن يتم فرض الرسوم بدلاً من الفائدة المضافة.

كما يمكن للمقرض الاحتفاظ بملكية المنزل حتى يسدد المقترض الرهن العقاري، والذي يتم سداده في شكل إيجار طويل الأجل كذلك يجب أن تكون مصادر تمويل الرهن الإسلامي حلال ، كما لا يمكن للمقرض الاستيلاء على الممتلكات في حالة عدم السداد على عكس الرهن العقاري التقليدي.

يقول عبد الله محي الدين من مدينة ادمونتون عاصمة مقاطعة ألبرتا في الغرب الكندي ’’إنه لم يشتر منزلاً بعد لأنه لم يستطع الحصول على قرض عقاري إسلامي يحترم معتقداته و يقول المتحدث ’’إنه حتى لو كان معدل الفائدة منخفضًا جدًا، حتى إذا وصل إلى نحو 0.1٪، فإنه لا يمكننا التعامل مع البنوك التقليدية‘‘.

يرى نقفي أن ’’وجود القليل من المؤسسات التي تقدم حاليًا قروضًا عقارية إسلامية في كندا، يساهم في ارتفاع تكاليف الاقتراض‘‘ , ويوضح بأن على المقرضين إضافة هامش بنسبة 1.5٪ لتغطية نفقاتهم ونتيجة لذلك فإن تكلفة الرهون العقارية الإسلامية تزيد بنحو 4٪ عن تلك الخاصة بالبنوك الكندية مثل RBC أو Scotia على سبيل المثال.

من جهته، يقول توماس لوكاسزوك من مؤسسة Halal Financial Corporation في كندا ومقرها في إدمونتون ’’إن الخطر أكبر بالنسبة للمقرض لأن القيود الإسلامية تمنعه ​​من الاستيلاء على الممتلكات في حالة عدم السداد‘‘.

يوضح صاحب المؤسسة المالية التي تعطي قروضا إسلامية بأن بالنسبة لهم هناك خطر أعلى مما يزيد التكلفة إضافة إلى ذلك فهم لديهم مجموعة أصغر بكثير من المقترضين.

يأمل نقفي في أن تنخفض تكاليف الاقتراض بمرور الوقت إذا أدرك المزيد من المقرضين أن المخاطر ليست كبيرة للغاية وانضموا إلى السوق.

RCI,CBC

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: