Canada - كنداTop SliderVarities - منوعات

معظم الكنديين يؤيدون معرفة توجهات أبنائهم الجنسية في المدارس .. وهل تم إلغاء المظاهرة المليونية ؟

Canadians divided on talk of sexual orientation in schools, poll suggests

كشف استطلاع جديد أن أغلب الكنديين يدعمون قرار اخبار الوالدين بالتغييرات على توجهات أبنائهم الجنسية في المدارس.
وتشير البيانات الجديدة أيضًا إلى أن غالبية الكنديين يعتقدون أنه يجب على المعلمين إخطار أولياء الأمور بمثل هذه التغييرات.

وطرحت شركة ليجر مؤخرًا سلسلة من الأسئلة على الكنديين فيما يتعلق بالجدل الدائر حول “حقوق الوالدين”.
وقد اكتسبت هذه العبارة، التي تشير إلى رغبة الآباء في المشاركة في القرارات المتعلقة بأطفالهم والمدارس، جاذبية متزايدة في كندا خلال العام الماضي.

ويقول العديد من الأشخاص الذين يستخدمون هذا المصطلح إنهم قلقون بشأن الدروس التي يتعلمها الأطفال حول موضوعات الهوية الجنسية والتوجه الجنسي.

كما انتقد أولئك الذين يدافعون عن هذه القضية السياسات المصممة لجعل الطلاب المتحولين جنسياً وغير ثنائيي الجنس يشعرون بمزيد من الترحيب في الفصول الدراسية، بالإضافة إلى أنشطة مثل رفع علم المثليين في المدارس.

وفقا للنتائج الجديدة من ليجر، ينقسم الكنديون حول ما إذا كان ينبغي مناقشة التوجه الجنسي والهوية الجنسية في المدارس على الإطلاق.
واتفق ما يزيد عن نصف المشاركين، أو 54 في المائة، على أن هذه موضوعات مهمة و يجب أن يكون الأطفال على دراية بها، ويجب على المدارس مناقشتها.

وقال 46% الآخرون إن وجهات نظرهم كانت أكثر توافقًا مع بيان يقول إن مثل هذه المواضيع لا ينبغي مناقشتها في المدرسة، ويجب تركها فقط للآباء للتعامل مع أطفالهم.
وقال كريستيان بورك، نائب الرئيس التنفيذي لشركة ليجر، إن ما تجدر الإشارة إليه هو حقيقة أن الكنديين يبدون أكثر انقسامًا بشأن هذه القضية مقارنة بالمواضيع الأخرى التي يتم تدريسها في المدارس، مثل العنصرية وتغير المناخ.

وقال ما يقرب من نصف المشاركين، أو 48 في المائة، إنه ينبغي مناقشة التوجه الجنسي في الفصول الدراسية في جميع أنحاء البلاد، بينما قال 42 في المائة إنه ينبغي مناقشة الهوية الجنسية.
ولكن كان هناك دعم أكبر بكثير لمناقشة الكحول والمخدرات، بنسبة 82 في المائة؛ والعنصرية بنسبة 80 في المائة؛ وتغير المناخ بنسبة 78 في المائة؛ والحقيقة والمصالحة بنسبة 74 في المائة.

وفيما يتعلق بمسألة ما إذا كان ينبغي على المدارس إخطار أولياء الأمور إذا كان طفلهم يريد استخدام ضمير مختلف، قال 63 في المائة من المشاركين أنهم يدعمون قيام المدرسة بإبلاغ والدي الطفل إذا كانوا يرغبون في الإشارة إليهم بضمير أو جنس مختلف، وقال 22 في المائة فقط إنه لا ينبغي أن يكون ذلك مطلوبا.

وعندما سئلوا عما إذا كان ينبغي إلزام المعلمين بإخطار أولياء الأمور بأن طفلهم يستخدم اسمًا أو ضميرًا مختلفًا حتى عندما يخبر الطفل المعلم أنه لا يشعر بالأمان عند إبلاغ والديه، أجاب 45 في المائة من المشاركين بنعم، مقارنة بـ 35 في المائة قالوا “لا”.

ويأتي هذا في وقت أدخلت كل من نيو برونزويك وساسكاتشوان سياسات تجعل المدارس ملزمة بإخبار الآباء إذا كان أطفالهم أقل منن 16 عاما يستخدمون ضمير مختلف.
وأعلن حاكم ساسكاتشوان سكوت مو عن خطط لتفعيل بند التحفظ لإبقاء التغيير ساريًا بعد أن أصدر القاضي أمرًا قضائيًا الشهر الماضي بوقفه.

تم رفع الطعن أمام المحكمة من قبل Egale Canada، وهي منظمة تعمل على تعزيز حقوق LGBTQ2S+ الشاذين وناقشت القضية نيابة عن مركز UR Pride للجنس والتنوع الجنسي في جامعة ريجينا ، إلا أن الحاكم قال أنه سيلجأ إلى حق الإستثناء في القانون الكندي للمضي قدما في قراره.

هل تم إلغاء المظاهرة المليونية !

من المفترض أن تشهد المدن الكندية يوم السبت القادم 21 أكتوبر 2023 مظاهرة مليونية جديدة إلا أن السيد كامل الشيخ ( أحد منظمي المظاهرة المليونية التي خرجت في 20 سبتمبر الماضي في كافة المدن الكندية و ذلك للاعتراض على السياسة الجندرية ) نشر عبر مواقع التواصل الإجتماعية عن إلغاء المظاهرة بسبب إنعكاس الأحداث في الشرق الأوسط على الداخل الكندي.

و قال :” لا أستطيع أن أضمن سلامة الأطفال أو العائلات الكندية بسبب أعمال الشغب المحتملة التي يمكن أن تحدث في كالجاري أو إدمونتون أو مونتريال أو تورونتو أو وندسور أو أوتاوا”.

و تابع : “سأتحمل كل المسؤولية كقائد لهذه الحركة، وبقلب مثقل بالقلق على سلامة الكنديين، تم إلغاء المظاهرة يوم السبت 21 أكتوبر 2023 . وقد يتم إعادة جدولته في يوم غير محدد .

إلا أن مجموعات أخرى وعبر مواقع التواصل ليجتمع أعلنت أنها مستمرة في هذا الحراك
و نشر حساب 1 million March For Children عبر الفيسبوك البيان التالي :

“نحن حركة شعبية. نحن لا ننتمي إلى أي منظمة. نحن الآباء المعنيون الذين يقفون لحماية أطفالنا. وقد انسحبت إحدى المجموعات من المسيرة ونشرت على موقعها الإلكتروني بيانًا يفيد بإلغاء المسيرة. هذه المجموعة لا تمثل جميع الآباء سنبقي كل شيء على حاله في الوقت الحالي”.

“جميع المسيرات لا تزال مستمرة. إذا كنت منظمًا وترغب في الانسحاب، فيرجى الاتصال بأحد المسؤولين، سنحاول العثور على منظم بديل. و إذا فشلنا في القيام بذلك، فسنضع منشورًا لإعلام الجميع ونزيل الملصق الخاص بتلك المدينة/البلدة من المجموعة”.
و ختم البيان :”نحن في هذه المعركة من أجل أطفالنا. دعونا لا ندع القضايا الأخرى غير ذات الصلة تقف في طريقنا. إذا لم ندافع عن أطفالنا، فلن يفعل أحد ذلك”.

To read the article in English press here

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: